السبت، 15 فبراير، 2014

الفراق ...




بين الماضي والحاضر...


نسطر ذكرياتنا..



وفي كل يوم تبقى تواريخ خزنت بذاكرتنا لتحرقنا أحيانا ولتملأنا

فرحا احيانا اخرى..



بين عبق الماضي وعطر الحاضر تظل نسائم النسيان تحاصرنا

ولا نجترع رحيقها كاملا حتى 



تترك قليلا من شداها يتخبط بين احتوائه


وتركه بعيدا كي نشتمه لاحقا..



ظننت أن النسيان فطره..



ولكن إن غاب احدهم عن حياتنا اجد طيور البين تغرد اهازيج الفراق..

ونظن بأننا قد ننسى..


حتى تمر السنون...



ونري التاريخ فيصدع البين قلوبنا من جديد وكأنه حدث في هذا

اليوم وليس في مثل هذا اليوم منذ سنوات..



تتلألأ عينانا بالدموع مع مزيج من ضحكة عطرة تذكرنا بأجمل أيام

وقد مضت..


أناس ارق من الرقة


فقدتهم منذ اعوام


كدت انساهم


لكني لم اشتم عبير نسيانهم كاملا..


رحمهم الله 

تركوا بقلبي غصة منذ زمن ..


وكأنهم قد دفنوا اليوم...



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق